عودة

أبرز تحديات الترجمة باللغة العربية وكيفية التغلب عليها

أبرز تحديات الترجمة باللغة العربية وكيفية التغلب عليها

الترجمة باللغة العربية

الترجمة باللغة العربية تحديات و حلول

لطالما كانت الحاجة إلى التواصل بين الشعوب المختلفة تستأثر اهتمام الإنسان منذ فجر التاريخ. لعبت الترجمة دوراً هاماً في نقل المعرفة والمراسلات بين مختلف شعوب العالم وعلى مر العصور وهي الرابط بين الحضارات، والمترجمون رسل التنوير، من قديم الزمان وحتى يومنا هذا.  

لم تفقد الترجمة أهميتها أو ضرورتها أو فاعليتها، فهي الوعاء الذي تنقل من خلاله المعرفة من بلد إلى آخر ومن لغة إلى أخرى. بالإضافة إلى ذلك، لقد ساعدت الترجمة بشكل كبير العديد من الشركات والأفراد على تقديم منتجات مختلفة لمجموعة كبيرة من الناس.   

ومع ذلك، هناك بعض التحديات التي تواجه فرق الترجمة أو المترجمين عندما يتعلق الأمر بترجمة اللغات على سبيل المثال اللغة العربية. فيما يلي بعض التحديات الأكثر شيوعًا وطرق التغلب عليها:  

توجد متطلبات لصياغة الترجمة باللغة العربية بجودة عالية   

مسؤولية الترجمة باللغة العربية تقع على عاتق المترجمين، بسبب التركيب المعقد للغة. تتطلب الترجمة العربية سنوات من الخبرة وإتقان لللغة ولهجاتها المختلفة. يجب أن يتمتع المترجمون بمعرفة عالية فيما يتعلق بالمجال الذي يتخصصون فيه. يجب أن يتمتعوا بمهارات لغوية متميزة لأنهم ببساطة ينقلون القيم والخبرة إلى شريحة مستهدفة.   

 نظرًا لأن كل لغة تتطور داخل بيئتها الثقافية الخاصة، فإن نتيجة الترجمة ستختلف حتمًا عن النص الأساسي، وهذا أمر طبيعي. لذلك من المهم جدًا للمترجمين أن يحددوا أولوياتهم وأن تكون لديهم الخبرة اللازمة التي يحتاجونها لترجمة النص الأساسي إلى النص المستهدف بأدق طريقة ممكنة. ومع ذلك، فإن الأمر ليس بهذه السهولة في ظل وجود العشرات من التحديات التي يواجهها المترجمون أثناء العمل على الترجمات العربية.  

تتميز اللغة العربية بتعدد لهجاتها  

 اللُّغَة العَرَبِيّة هي أكثر اللغات السامية تحدثاً وإحدى أكثر اللغات انتشاراً في العالم، يتحدثها أكثر من 420 مليون نسمة، ويتوزع متحدثيها في جميع أنحاء العالم، وهي لغة شائعة جدًا. تأتي ترجمة لغة منطوقة عالميًا مع تحدياتها الخاصة بسبب النطاق الواسع من اللهجات، تمامًا كما هو الحال في الأشكال المختلفة للغة الإنجليزية التي يتم التحدث بها في أستراليا وأمريكا وكندا وما إلى ذلك. كما تحتوي اللغة العربية على أكثر من خمسة وعشرين لهجة مختلفة. ومع ذلك، يمكن تقسيم أشكال اللهجات العربية الأخرى إلى ثلاث فئات: العربية القرآنية أو الكلاسيكية، والعربية الفصحى الحديثة، والعامية أو العربية اليومية.  

 تعتبر اللغة العربية القرآنية من اللغات المهددة بالانقراض إلى جانب اللغة العبرية. هي لغةُ الصلاة وأساسيةٌ في القيام بالعديد من العبادات والشعائرِ الإسلامية. كما ذكرنا بإيجاز أعلاه، فإن اللغة العربية الفصحى الحديثة هي اللهجة العربية الأكثر استخدامًا، وهي مستخدمة بشكل عام في المدارس والأدب ووسائل الإعلام والمجالات المتعلقة بالتكنولوجيا بالإضافة إلى قنوات الاتصال الإدارية. لذلك من الضروري أن نلاحظ أن الفصحى هي اللهجة الوحيدة التي يشاركها ويستخدمها المتحدثون باللغة العربية على مستوى العالم. العامية أو العربية اليومية هي اللغة الأم لكل شخص عربي، على عكس الفصحى التي يتم تدريسها في المدرسة. وكما يوحي الاسم، فإن هذه اللهجة شائعة الاستخدام في الحياة اليومية، وتستخدم في القراءة والكتابة.  

هذه اللهجات لا تأتي بصيغة موحدة. لذلك، من الممكن رؤية العديد من الكلمات المستعارة من لغات أخرى في البلدان المجاورة، بما في ذلك؛ التركية والإيطالية والإسبانية والفرنسية.  

أدناه مقارنة لكيف تقول اسمك بأكثر من لهجة عربية:   

الفصحى الحديثة  المصرية  الشامية  اليمنية  
مَا اِسْمُك؟    اِسْمَك إِيْه؟  شُوْ اِسْمَك؟  مِسْمَك؟      
maa ismuk?  ismak eeh?   shuu ismak?   msmak?  
What is your name?  What is your name?  What is your name?  What is your name?  

كما يظهر في الأمثلة، يتم استخدام صيغة السؤال في نهاية الجمل في العربية الفصحى واللهجة الشامية واليمنية. ومع ذلك، في اللهجة المصرية، يتم استخدام صيغة السؤال في بداية الجملة. ومن الملاحظ أيضًا أن كلا من صيغ السؤال وبنية جمل السؤال تختلف باختلاف اللهجة.  

اللغة العربية لها طبيعة معقدة  

كونها خامس أكثر اللغات استخدامًا على مستوى العالم، فإن ثراء اللغة العربية وتعقيدها لا يفشلان أبدًا في ترك المترجمين عديمي الخبرة في حيرة من أمرهم. تعتبر الإنجليزية والفرنسية من أبرز اللغات عندما تتبادر إلى الذهن مصطلحات معينة في مجالات محددة مثل التكنولوجيا والعلوم. لذلك، من الصعب تأليف أو العثورعلى مصطلحات معادلة أثناء العمل على الترجمات العربية.  

هناك تعقيد آخر يواجهه المترجمين المبتدئين وهو استخدام الأحرف الكبيرة للأسماء الخاصة وفي بداية الجمل باللغة الإنجليزية والعديد من اللغات الأخرى. ومع ذلك، في اللغة العربية لا توجد أحرف كبيرة. قد يكون هذا محيرًا جدًا للمترجمين لفهم السياق والمعنى تمامًا. مثال آخر هو ترجمة الأسماء العربية إلى الإنجليزية. نظرًا لأن الأبجدية العربية تتضمن أصواتًا غير موجودة في اللغة الإنجليزية، فغالبًا ما يجمع المترجمون بضعة أحرف لإعطاء نفس الصوت كما في النص المصدر. على الرغم من صعوبة المحاولة، لا تزال الأسماء المترجمة لا تنتج نفس الإحساس والصوت مثل النسخة العربية. في هذه المرحلة، يمكن لبعض المترجمين تحويل الأسماء إلى اللغة الإنجليزية، مما يمحو ما في اللغة العربية من السحر والبيان.   

تم إجراء دراسة حول “تحديات الترجمة العربية: الحاجة إلى إصلاح وتطوير المناهج في اليمن” تم تسليط الضوء على التحديات الكبيرة، حيث جمعت هذه التحديات تحت أربع فئات رئيسية هي: نقص المعرفة المعجمية؛ المعرفة غير الكافية والتدرب على قواعد النحوية؛ ضعف الخلفية الثقافية وأجواء التدريس والمناهج الغير المناسبة. عندما ننظر إلى الجدول الذي قاموا بإنشائه بعد الدراسة حول هذا الموضوع، يمكن رؤية حجم قصور المعرفة المعجمية وتأثيراتها بشكل أفضل أثناء عملية الترجمة.  

 تُظهر ردود المشاركين المتعلقة بالمعرفة المعجمية وتأثيرها على الترجمة تحديات المفردات والمصطلحات والتعبير وملاءمة الكلمات الإنجليزية.  

الازدواج اللغوي وطريقة الكتابة باللغة العربية تخلق الارتباك  

اللغة العربية هي أيضًا لغة مزدوجة اللغة مما يعني أن اللغة المكتوبة والمنطوقة متنوعة للغاية. تحتوي اللغة العربية على أكثر من 12 مليون كلمة بها حروف وأصوات غير موجودة في لغات أخرى بطبيعتها الأبجدية المتصلة. بالإضافة إلى لهجاتها العديدة، قد تبدو اللغة العربية كلغة مخيفة للكثيرين بسبب صعوبة نطق حروفها وكلماتها، وأسلوبها الأبجدي الفريد، وهياكلها النحوية المعقدة. بسبب المصطلحات الغنية المتنوعة في اللهجات العربية، غالبًا ما يسأل المترجمون عن اللهجات العربية التي يجب أن يترجموا نصوصهم إليها لأن اللغة العربية هي مصطلح يشير إلى العديد من اللهجات الأخرى. نظرًا لأن اللغة العربية مزدوجة لغوياً، فإن المترجمين وشركات الترجمة يطلبون في الغالب الترجمة إلى اللغة العربية الفصحى الحديثة لأنها اللهجة الوحيدة المقبولة من بين اللهجات الأخرى.  

بالإضافة إلى ذلك، فإن اللغة العربية هي لغة من اليمين إلى اليسار مما يعني أنها تُقرأ وتُكتب من اليمين إلى اليسار، على عكس اللغة الإنجليزية، فهي لغة تُقرأ وتكتب من اليسار إلى اليمين. يعود تنسيق الكتابة من اليمين إلى اليسار نفسه إلى زمن نوح. الأبجدية المستخدمة في تلك الفترة الزمنية خلقت أسس الأبجديات التي نستخدمها اليوم، ولعبت النصوص المسمارية دورًا حاسمًا في الاتصال في 3000 قبل الميلاد. غالبًا ما كانت هذه النصوص مكتوبة بشكل عمودي، وبما أنها كانت مكتوبة على ألواح أو أحجار، كان من الأسهل على الشخص الذي يستخدم اليد اليمنى الكتابة من اليمين إلى اليسار أثناء إمساكه بالمطرقة أو الإزميل على يده اليسرى. ساعد ذلك في تشكيل الكتابة من اليمين إلى اليسار الذي يستخدمه العرب واليهود والفينيقيون، ولا يزال يستخدم حتى الآن في اللغة العربية ولهجاتها.  

تنسيق القراءة والكتابة يعتبر تحدي إضافي للعديد من المترجمين، خاصةً عندما يتعلق الأمر بتحويل تصميم وتنسيق المحتوى من لغة تعتمد في كتابتها على اليسار إلى اليمين إلى العربية.  

اللغة العربية هي لغة مجازية شاعرية للغاية  

اللغة العربية هي لغة شاعرية ومجازية يستخدم فيها الكثيرون أشكال الكلام والأمثال والوسائل الأدبية الأخرى مثل الاستعارات والتشبيهات. لذلك، فإن اعتماد نهج الترجمة الحرفية أو الترجمة المباشرة أثناء العمل على الترجمة العربية قد يفشل في نقل شعور النص المصدر؛ في هذه الحالة، سيكون مجرد نص عربي. إن ترجمة لغة ديناميكية مثل العربية بالمعنى الحرفي من شأنه أن يخلق وفرة من المرادفات، مع التأكيد على الكلمات مع بعض الصفات. “الترجمة الاحترافية” تحتاج إلى مترجمٍ محترفٍ ملمٍ ببواطن اللغة ومواطنها حيث أن الكلمة الواحدة في اللّغة الإنجليزية مثلاً تأتى فى كثير من الأحيان بأكثر من معنى، وحروف الجر أيضا لها استعمالات عديدة فى اللغة كلٌ حسب سياقه، ولا يفهم ذلك ويبرزه إلا مترجمٌ محترفٌ ومتمرسٌ ذوي خبرة، حيث أن القاموس أو الشخص العاديّ ليس بإمكانه فك شفرات اللغة وحل ألغازها هكذا، بل لابد من الممارسة كي يصل المترجم إلى مبتغاه وآخر منتهاه في ترجمته.  

كلغة سامية، فيها العديد من التحديات المعجمية والأبجدية والنحوية، يجب أن يكون المترجمون على دراية بالمعاني المختلفة وأدوات التجميع المستخدمة في اللغة. المصطلحات المماثلة مثل صاحب الدار وصاحب الجلالة وصاحب المعالي (الوزير) كلها لها معاني مختلفة على الرغم من اختلافها في الكتابة.  

 بطبيعة الحال، سيجد المترجمون صعوبة في ترجمة هذه المصطلحات، خاصة إذا لم يكونوا على دراية ثقافية ومتخصصين في الترجمة العربية. تشتهر الترجمة العربية في الأدب، كما في القصائد والروايات وغيرها من الأعمال الأدبية، على مستوى العالم بكتابها وشعرائها الذين أتقنوا فن لغتهم. لا شك أن الطبيعة العاطفية والشاعرية للغة العربية هي جوهر اللغة العربية. لذلك، فإنها تتميز باستخدام الاستعارات والتشبيهات والرموز والعبارات متعددة المعاني والعناصر الثقافية في طبيعتها.  

الترجمة الحرفية ليست خياراً مناسباً   

بسبب الطبيعة الشعرية المجازية للغة العربية، فإن المعرفة المنقولة تضيع في الترجمة الحرفية. تجلب هذه الطبيعة الفريدة للغة العربية الكثير من الكلمات غير القابلة للترجمة ومستوى مختلف من التحديات للمترجمين. على سبيل المثال، كلمة عشق هي كلمة تُستخدم للتعبير عن “شعور أقوى من الحب والعاطفة” ، وهي ليست كلمة مستخدمة في الحياة اليومية.  نسمعها غالباً في الأفلام والكتب. أيضًا، قد يبدو التعبير اللبناني تقبرني (teʾburnī) قاتمًا للوهلة الأولى ولكنه يحمل معنى مثيرًا للإعجاب بالنسبة لشخص يجيد اللغة. ستكون الترجمة الحرفية لها “تدفنني”، ليس بمعنى أن شخصًا ما يحفر قبرًا لشخص ما ليدفنه، بل تستخدم بدلاً من ذلك عندما يريدون رؤية شخص يعيش أطول منهم. إنهم يحبون الشخص بعمق لدرجة أنهم لا يستطيعون تحمل موته أمام أعينهم. يوضح هذا قوة اللغة العربية ولماذا تكون هذه الكلمات والعبارات غير قابلة للترجمة حقًا أو لا معنى لها بمجرد ترجمتها حرفيًا.  

بالطبع، كما هو الحال في أي لغة أخرى، ليست كلمات الحب هي الكلمات العاطفية الوحيدة التي يستخدمها العرب كثيرًا. كلمة خايِن هي تعبير شائع في العديد من اللهجات العربية. “الأفعى” و “الوغد” و “الخائن” هي من بين تعريفات هذه الكلمة القوية التي تُستخدم لاستدعاء شخص سيء ويفتقر إلى الصفات الحسنة، ببساطة شخص غدّاي يطعن بالظهر. ومع ذلك، فإن اللغة العربية ليست اللغة الوحيدة التي تحتوي على كلمات وتعابير غير قابلة للترجمة. على سبيل المثال، الكلمة الإنجليزية “access” غير موجودة باللغة العربية، وأقرب كلمة يمكن للمترجمين استخدامها هي كلمة (وصول)، مما يعني الوصول باللغة الإنجليزية. من ناحية أخرى، فإن الترجمة الحرفية لكلمة مثل سرطان البحر “sea cancer” والتي لا معنى لها على الإطلاق في اللغة الإنجليزية. ستكون الترجمة الصحيحة هي “lobster”، مرة أخرى، تلعب المعرفة المتميزة باللغة العربية والتعرف على الثقافة المصدر والهدف دورًا مهمًا في صياغة ترجمة أفضل تبدو طبيعية للشريحة المستهدفة.  

الحل للتغلب على هذه التحديات هو: الترجمة الإبداعية  

يمكن تعريف الترجمة الابداعية ببساطة على أنها تهتم في ذاتها بالمعنى العام للنص والتعبير عنه بأدق الألفاظ المنتقاة وهي الأقرب مماثلةً لما ورد في النص الأصليّ المترجم. لمعرفة المزيد حول الاختلافات الرئيسية بين الترجمة الحرفية والابداعية ومتى تختار الترجمة الأنسب للمحتوى الخاص بك، راجع هذه المقالة. كما ذكرنا سابقًا، اللغة العربية هي لغة شاعرية ومجازية حيث لا يوجد لكل عبارة دائمًا معادل مناسب بمجرد ترجمته إلى اللغة المستهدفة. لذلك ننصح باستخدام الترجمة الابداعية.   

في ترجمة، لا نسمح بضياع التفاصيل أثناء الترجمة، وذلك بفضل خبرة فريق الترجمة لدينا. بالتعاون مع شبكة من أفضل اللغويين العرب، نقدم ترجمة عربية إبداعية موثوقة ومتناهية الدقة.    

يتم استخدام الترجمة الابداعية في:   

·       ترجمة التعابير الاصطلاحية   

·       الشعارات  

·       مواد العلامات التجارية  

·       الدعابات  

·       العبارات المتعارف عليها في كل بلد  

·       التلاعب بالألفاظ  

باستخدام الترجمة الابداعية، لن تواجه تحدي في التعبير عن المصطلح ولن يضيع في الترجمة، هي الحل الأمثل لإيصال المعنى بأبسط طريقة ممكنة للعالم كله.  

الترجمة الابداعية حل مبتكر للمترجمين وصناع المحتوى  

تستمر الهيمنة العالمية للتكنولوجيا أيضًا في إحداث ثورة في قطاع صناعة المحتوى كما تفعل في الترجمة. يؤدي هذا إلى ظهور تحديات أخرى يجب على المترجمين مراعاتها قبل ترجمة أو كتابة المقالات للمنصات الرقمية مثل مواقع الويب. بدون الترجمة الإبداعية، فإن الترجمة أو المحتوى المنتج باللغة العربية للمواقع من شأنه أن يخلق مشاكل تنسيق معينة لأن الجمل العربية تميل إلى أن تكون طويلة وفيها تحدي للمترجمين.  

لن يؤدي استخدام الترجمة الابداعية في تحقيق نتيجة مرضية في مواجهة التحديات وحسب، بل سيمكن أيضًا الشريحة المستهدفة من التعرف على محتواك ورسالتك بشكل أفضل. سواء كان لديك مقطع أدبي أو محتوى يتطلب الكثير من المعرفة بالخلفية الثقافية والخبرة العملية باللغة العربية، فإن ترجمة هنا من أجلك. تواصل معنا وقم بتجربة قوة ترجمتنا الإبداعية اليوم!  

تابع القراءة