عودة

كيفية خفض تكاليف الترجمة لدعم أعمالك المتنامية

كيفية خفض تكاليف الترجمة لدعم أعمالك المتنامية

طرأت تغييرات كبيرة على طريقة تقديم المنتجات والخدمات في يومنا هذا؛ إذ لم تعد الحدود والمسافات تُشكل عائقًا أمام تحقيق النتائج المطلوبة. كما بات الاقتصاد العالمي أكثر تقاربًا بحيث أصبح تقديم الخدمة للأسواق العالمية القاعدة وليس الاستثناء. أصبح من الواضح أن الصمود في ظل هذا النظام البيئي المترابط وتحقيق الإمكانات القصوى يعتمد بشكل أساسي على توفير محتوى متنوع وبعدة لغات.

مما لا شك فيه أن الحاجة إلى محتوى متعدد اللغات لا تقتصر على الشركات متعددة الجنسيات فحسب؛ بل هي حاجة أساسية لمختلف أنواع الأعمال. هل ترغب باختراق الأسواق العالمية أو توسيع نطاق وصول أعمالك؟ حسنًا، إذا كانت هذه الخطة فعليك توفير محتوى مفهوم لنطاق واسع من الجمهور مع الأخذ بعين الاعتبار لغات وثقافات وخلفيات أخرى. ولكن ما يجب عليك معرفته أن نمو أعمالك ونطاق عملياتك عامًا تلو الآخر لا يعني بالضرورة زيادة ميزانية الترجمة الخاصة بك؛ بل على العكس قد تظلّ الميزانية على حالها دون أي تغيير. تابع القراءة للتعرف على بعض الطرق الفعالة للإبقاء على تكاليف الترجمة كما هي لا بل وخفضها في بعض الحالات. 

ما العوامل المؤثرة على تكاليف الترجمة؟

إن العامل الذي يعتمده مزودو الخدمات اللغوية لتحديد تكاليف خدماتهم هو أولًا وقبل كل شيء عدد الكلمات المطلوب ترجمتها. كما تلعب لغة المصدر واللغة المستهدفة دورًا في تحديد التكاليف بحيث يمكن أن تزيد أو تقل بحسب اللغة المطلوب ترجمتها.

قد تتفاوت الأسعار أيضًا بحسب أنواع الوثائق المطلوبة ترجمتها، إذ ينظر مزودو الخدمات اللغوية إلى محتوى الوثيقة قبل تحديد التكلفة. وإذا كانت الترجمة التي تحتاجها تتطلب مترجمين ذوي خبرة متخصصة في مجالات معينة؛ فقد تكلفك الترجمة مبلغًا أكبر. أي بمعنى آخر، كلما كان المحتوى والمصطلحات الواردة في وثيقتك على مستوى أعلى من التخصص والتقنية، زادت تكلفة الترجمة.

هذا وتتأثر تكاليف الترجمة بالمزيج اللغوي قيد الطلب؛ فكلما كانت اللغة أكثر ندرة زادت تكلفة الترجمة. قد تكون تكلفة الترجمة من اللغة الإنجليزية إلى اليابانية أعلى من الترجمة من الإنجليزية إلى الإيطالية على سبيل المثال، ويُعزى ذلك إلى أن عدد المترجمين المتخصصين في الثنائي اللغوي الأول أقل مقارنة بالثنائي الثاني.

من جهة أخرى، تتأثر تكلفة الترجمة بشكل مباشر بالحاجة إلى تسخير تقنيات الترجمة كالترجمة الآلية أو ذاكرة الترجمة. 

علاوة على ذلك، فقد تختلف تكاليف الترجمة باختلاف الممارسات والإجراءات المطلوبة كأعمال التنسيق المتخصصة أو مواعيد التسليم المستعجلة أو طلب أنواع معينة من الترجمة كالترجمة الموثقة، أو حتى تنقيح مادة سبق أن تمت ترجمتها.

أمور يجب مراعاتها قبل ترجمة الوثائق

إذا كانت الوثيقة التي ترغب بترجمتها تتضمن المحتوى والمعلومات نفسها ولكن مطروحة بطريقة مختلفة في كل مرة، فهذا يعني أن النصوص المتكررة ستتم ترجمتها أكثر من مرة، الأمر الذي يزيد عليك تكاليف الترجمة.

كما يجب عليك الانتباه إلى تنسيقات الأرقام والمسافات وعلامات التبويب وفواصل الأسطر. لذلك، ننصحك بالتأكد من أن النص الذي ترسله للترجمة مُنظم بشكل جيد ومُتّسق ويتضمن جُملًا قصيرة وواضحة. كما ينبغي تنقيح النص قبل إرساله لمزود خدمة الترجمة.  

يمكنك الاستعانة بدليل مثل هذا لخفض تكاليف الترجمة. هل وضعت قواعد لتهجئة الأسماء والمنتجات في شركتك؟ هل حددت بنية النص وأسلوب الطرح الذي ترغب بأن تتميز به نصوص ووثائق شركتك؟ بإمكانك تلخيص هذه القواعد في وثيقة واحدة وإرسالها لمزود الخدمات اللغوية لتكون بمثابة نقاط إرشادية.

كيف يمكنك خفض تكاليف الترجمة؟


هناك مجموعة من الخطوات التي ننصحك باتّباعها لخفض تكاليف الترجمة، وأولها التخطيط المسبق بدءًا من عملية الكتابة بحيث تكون تكاليف خدمات الترجمة في الحسبان عند إنشاء المحتوى الخاص بك وتدقيقه.

كما ننصحك بالاستثمار في خدمات الترجمة لما لذلك من أثر كبير على نمو أعمالك. إن الترجمة تكسر حواجز اللغة وتساعدك في التعبير عن هوية أعمالك ونقل رسالتك إلى جميع أنحاء العالم. تُشير التقديرات إلى أن نسبة الأشخاص الذين يتحدثون اللغة الإنجليزية تبلغ 20 بالمائة فقط. وعليه، لا بدّ من اللجوء إلى الترجمة لتوسيع نطاق جمهورك المستهدف ووصول علامتك التجارية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص. 

فيما يلي بعض النصائح المهمة التي تساعدك في وضع خطط ميزانية مدروسة والتحكم بميزانية الترجمة بشكل أمثل:

تسخير التكنولوجيا

تُعد ذاكر الترجمة من أدوات الترجمة المحوسبة الرائعة التي تُتيح لك إمكانية إعادة استخدام العبارات والجمل المُترجمة سابقًا بحيث لا تضطر لدفع تكلفة المحتوى نفسه مرتين. علاوة على ذلك، فإن الاستعانة بتقنيات ذاكرة الترجمة تُمكن مزودي الخدمات اللغوية من توفير خدماتهم بوقت أسرع وتكلفة أقل.

من التقنيات الأخرى التي أثبتت فعاليتها في مجال الترجمة أنظمة الترجمة الآلية؛ فبالرغم من أنها لم تصل إلى جودة مخرجات الترجمة التي يوفرها المترجمون، إلا أنها وبدون شك تقوم بدور مهم في زيادة إنتاجية المترجم سواء كانت على شكل ترجمة آلية مبنية على التدقيق MTPE أو ترجمة آلية بحتة بأقل تكلفة. 

ومع ظهور الترجمة الآلية العصبية، حققت التكنولوجيا قفزة عملاقة للأمام لا سيّما وأنها تصبح أكثر ذكاءً عامًا بعد عام مما يثمر عن تحسين كفاءة تكاليف الترجمة عمومًا.

يمكن لمختلف الحلول اللغوية التقنية أن تكون شريكك المثالي عندما يتعلق الأمر بخفض تكاليف الترجمة وزيادة الإنتاجية، سواء كانت هذه الحلول متمثلة ببوابات إدارة الترجمة الشاملة أو أدوات الترجمة المحوسبة أو ما بينهما.

اختر اللغات بعناية

أصبحت تعلم بأن لغة واحدة لا تكفي لتسويق منتجاتك وخدماتك بكفاءة وفعالية. ولكن، ما هي اللغات التي ينبغي استهدافها واختيارها؟ في بادئ الأمر، عليك اختيار لغات الدول التي تتواجد فيها شركاتك أو لديها وجود محلي فيها، سواء من خلال ممثلي المبيعات أو الوكلاء المحليين.

بعد ذلك، عليك النظر في اللغات المستخدمة في الأسواق التي تحاول الوصول إليها. يمكنك الاستعانة بآراء فريق المبيعات والعملاء لتحديد اللغات الأكثر أهمية بالنسبة لأعمالك.

أخيرًا، يجب أن تتعرف على تحليلات أعمالك على شبكة الإنترنت والتحقق من مصدر الاهتمام الحالي وما إذا كان هذا الاهتمام مدعوم بلغات متطابقة على موقعك الإلكتروني. للوصول إلى استثمار فعالة، ننصحك بمنح الاولوية للزوار ذوي معدلات الصرف الأعلى.

إنشاء قائمة مصطلحات خاصة بالشركة

يُساعد وجود قائمة مصطلحات موحدة وواضحة في خفض التكاليف وتحسين جودة الترجمة. لا يقتصر دور المصطلحات الموحدة على تعزيز إنتاجية المترجم فحسب؛ بل إنها تساعد في تقليل الجهد المطلوب للتعامل مع أي استفسارات أو أسئلة من قبل المترجمين، الأمر الذي يمنحك مزيدًا من الوقت للانتباه لأمور أكثر أهمية.

إذا كنت ستبدأ من نقطة الصفر، يجب أن يتولى مزود الخدمة اللغوية مسؤولية إنشاء قاعدة بيانات ومصطلحات مفاهيمية خاصة بشركتك وذلك استنادًا إلى المصطلحات التي تستخدمها في أغلب الأحيان، ومن ثم الاعتماد على هذه القاعدة مع مصطلحات اللغة المستهدفة والبيانات ذات العلاقة.

إن توافر قاعدة بيانات موحدة وذاكرة ترجمة يُثمر عن خفض تكلفة الترجمةب النسبة لك لأنك لن تحتاج إلى ترجمة المحتوى نفسه مرتين. كما يمنح مزودو الخدمات اللغوية خصومات للنصوص المكررة أو أجزاء النص التي يمكن إعادة استخدامها بعد ترجمتها باستخدام ذاكرة الترجمة. كل هذا يساعد في تحسين جودة المحتوى واتّساقه. يمكن للأشخاص المعنيين بالمصطلحات وهم المترجمين والمحررين استخدام قائمة المصطلحات الموحدة والاستفادة من مزاياها.

مراعاة الحد حجم الوثائق

تتطلب الترجمة الصحيحة التفاني والمهارة المتخصصة، لذلك ننصحك بالاستثمار في الحصول على أفضل خدمة ترجمة يمكنك العثور عليها. ولأن حساب الترجمة غالبًا ما يتم بناء على عدد الكلمات، فإن أسهل طريقة لخفض تكاليف الترجمة هي تقليل عدد الكلمات قدر الإمكان.

تكاليف الترجمة للصفحة الواحدة: لتحقيق أقصى قدر من توفير التكاليف، فكّر دائمًا بحساب الترجمة بناء على عدد الصفحات وهي طريقة بسيطة وفعالة. إليك بعض الاستراتيجيات التي تساعدك في تقليل عدد الكلمات في الوثائق وبالتالي خفض تكاليف خدمات الترجمة

الحد من الحاجة لتدقيق المحتوى الأصلي

إذا كان قد سبق لك ترجمة المحتوى بالاستعانة بأفضل مزود خدمة لغوية أمكنك إيجاده، فلن تحتاج للكثير من التغييرات. إن أي تغيير تقوم به على النص الأصلي يتطلب تدقيق وتعديل النص المقابل له في ذاكرة الترجمة، وهذا يعني أنك ستحتاج إلى تنقيح الترجمة الجاهزة لديك مما يؤدي إلى إبطاء العملية ككل وزيادة تكاليف خدمات الترجمة. لذلك، ننصحك بأن تقتصر التغييرات التي تقوم بها على الأجزاء التي تتضمن أخطاءً فادحة ولا يمكن تجاهلها.

وفي الإطار ذاته، قد يكون من المفيد بالنسبة لك لو أنشأت قائمة إرشادات تُحدد أنواع الأخطاء الواجب تصحيحها. فهذا يعزز من سير العملية لفريق العمل وأيضًا للمترجم، مما يعني خفض التكاليف.

التحقق من المحتوى

هل لا تزال المعلومات الواردة في المحتوى صحيحة ومحدثة؟ وهل تتطابق مع الرسالة التي ترغب بإيصالها لعملائك؟ والأهم من ذلك، هل تشعر بأن عملائك مهتمون بقراءة المحتوى والاستماع له؟

بغية تحقيق المنفعة القصوى من الترجمة، أول ما يجب عليك فعله هو تعديل استراتيجية المحتوى من خلال تحديد الأهداف التي ستسمح بتخصيص كل جزء من المحتوى لتلبية المتطلبات والتنسيق الصحيح. وإذا كان المحتوى لديك لا يُلبي توقعات عملائك، فكّر بالحد من هذا المحتوى أو إعادة النظر في استراتيجيتك.

مراعاة البساطة في النص

لتنفيذ عملية الترجمة بشكل فعال وعلى أكمل وجه، لا بد من أن تكون جودة النص الأصلي عالية. لذلك، عند إنشاء محتوى جديد تذكّر بأن هذا المحتوى سيظهر بعدة لغات وبالتالي يجب أن يتضمن جملًا سليمة وقصيرة وواضحة. كما يجب تجنب الاختصارات أو المصطلحات غير الضرورة قدر الإمكان. وفي هذا الإطار، يمكنك طلب تدقيق أو مراجعة المحتوى الأصلي بالكامل قبل إرساله للترجمة.

إعادة الاستخدام

تندرج إعادة الاستخدام ضمن الطرق الفعالة التي تسهم في خفض التكاليف وتعزيز ميزانيات الترجمة. ومن خلال استخدام نظام إدارة المحتوى المكون (CCMS) مع منهج قائم على الموضوع لإنشاء المحتوى، يمكنك إدارة المحتوى الخاص بك بحيث يمكنك إعادة استخدامه بسهولة وفي عدة أماكن. عندما تختار منهجًا منظمًا وقائمًا على الموضوع، ستٌقلل تلقائيًا من تكاليف الترجمة وتوفر المال بينما تعزز في الوقت نفسه من اتّساق مصادر اللغة الأصلية.

تحديد مواعيد تسليم منطقية

غالبًا ما يترتب على طلبات الترجمة المستعجلة ومواعيد التسليم المحدودة أسعار ترجمة أعلى وجودة أقل. لذلك، تأكد من ترقب احتياجاتك مسبقًا بحيث يتسنى لك وقتًا كافيًا للتحقق من الجودة – وإن لزم الأمر – مراجعة النص لضمان حصولك على ترجمة عالية الجودة.

العمل مع مزود الخدمات اللغوية نفسه في كل مرة

إذا تعاملت مع مزود الخدمة اللغوية نفسه للحصول على أكثر من خدمة، فسوف تحصل على أسعار أفضل وخصومات للمشاريع المستقبلية. كما أن الشراكات طويلة الأمد تعزز التواصل الجيد والتعاون بينك وبين المزود؛ الأمر الذي يثمر عن نتائج أفضل وأكثر اتّساقًا. قد تتمكن من إيجاد مزود محلي بأسعار أقل للغات معينة، ولكن التعامل مع مزود عالمي واحد لجميع احتياجات الترجمة يضمن لك وفورات في التكاليف دون المساس بجودة المحتوى.

عند الانتباه لهذه النقاط وأخذها بعين الاعتبار، يمكنك خفض تكاليف الترجمة لأقل مستوى ممكن وتحقيق الربح العالي على المدى الطويل. شركة ترجمة موجودة هنا لمساعدتك في كل ما يتعلق بعالم الخدمات اللغوية، فلا تتردد بالاتصال بنا للحصول على الدعم الذي تحتاجه. مستعدون دائمًا للإجابة على جميع استفساراتك وتقديم أفضل خدمة على الإطلاق!

تابع القراءة